شغالات أفسدن ألسنة ابنائنا !

شغالات أفسدن ألسنة ابنائنا !
https://www.kabrday.com/?p=38737
الزيارات: 7830
التعليقات: 0

عقد الكلمات والعبارات التي يزين بها عنق اللغة العربية في مناسباتها السنوية غاية في الجمال ،وحديثنا في تلك المناسبات يوحي ان اللغة في احسن احوالها ، بينما – من وجهة نظري – الوضع يرثى له ، سواء في معاقلها ( الجامعات والمدارس ) او التعاملات العامة ، اذكر ان بعض المدارس تعلق على الطالب الذي يتحدث بالفصحى وتسخر من المعلم الذي يحاول ان يتحدث لغة صافية نقية !..

هل تغير هذا المفهوم ام لا ؟! .
بهذا الحال هويتنا في خطر اذا افترضنا ان اللغة هي المكون الاساسي لهويتنا .

نعم هناك مراكز تهتم بالتراث اللغوي ، وكتب في المكتبات تتحدث عن اللغة وقواعدها وجمالياتها ،لكن ماذا عن الجيل القادم ؟

هل نعرف حقيقة احوالهم مع اللغة ؟ .ان الجيل القادم جيل السواق والشغالة ، وعدم اكتراثنا بمن افسد ألسنة ابنائنا في بيوتنا يجعلنا في موقف محرج امام مشاريعنا اللغوية .
كمجتمع نستمتع بمن يستخدم لغتنا استخداما مهلهلا رغم ما في ذلك احيانا من الاساءات وتقليب المعاني ؛ ولهذا وجد مقطع الشغالة التي تنادي الخروف باللهجة السعودية رواجا كبيرا ، واشتعل (الواتس) بتعليقات مضحكه ، واحتل السؤال: لماذا الشغالة تتحدث مع الخروف باللغة السعودية مساحة كبيرة من الطقطقة ؟

بينما التساؤل المفترض هو : هل تمثل الشغالة خطرا على لغة اولادنا ؟ ، وما الذي قمنا به لايقاف ذلك الخطر ؟ .
المبادرات عن اللغة العربية كثيرة ، وقد اطلعت في كتيب حفل تدشين المعجم العربي لطلاب التعليم العام الذي اطلقته وزارة التعليم بالشراكة مع مدينة الملك عبدالعزيز ( قبل يومين ) على جملة من المبادرات الرائعة ، وهو جهد تشكر عليه الجهتين ، لكن لايزال السؤال : ما الاثر الذي عكسته تلك المبادرات على وضع اللغة العربية في المدارس والجامعات و حياتنا العامة ؟

لازلنا نرى ان اللغة العربية تستخدم بشكل ضعيف ، نحتاج تقييم دقيق لاعمالنا تلك ، ونحتاج ان تكون الاسرة شريك اساسي في هذا التوجه ، وينبغي ايضا ان تكون العربية محكا اساسيا في معايير الاداء الوظيفي في جميع المؤسسات وليست التعليمية فقط..تحياتي

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com