المملكة اليوم

#معلمون : التأمين غير مجدي وأسعاره باهظة ولانريد المساس برواتبنا

خبراليوم – أحمد عسيري 

التأمين الاختياري الذي أطلقه وزير التعليم د. أحمد العيسى بالتعاون مع شركة الراجحي للتأمين يوم الخميس الماضي بات حديث الساعة وبخاصة للمعلمين وللمعلمات والذي يبلغ عددهم ما يقارب 500 الف كأعلى شريحة في القطاع الحكومي .

وتباينت الآراء حول جدوى التأمين من عدمه ، بينما ذهب آخرون إلى أنه استغلال لتكلفته الباهظة مقارنة بما يقدمه من خدمات لم تشمل الكثير من الأمراض المزمنة والعمليات الكبيرة سوى لمن يسجل في الثلاثة الأشهر بحسب ما تم الإفصاح عنه ، ووفق ذلك تم إطلاق هاشتاق في موقع التواصل ” تويتر ” بعنوان #تأمين_المعلمين_الطبي .

تأمين مخالف وغير مجدي

في البداية قال أ. د استشاري طب أسرة خالد آل جلبان أن التأمين التعاوني للمعلمين مخالف للمادة السابعة والعشرون للنظام الأساسي للحكم والذي تكفل الدولة للمواطن وأسرته حق العلاج وكذلك في حالات الطوارئ .

فيما أوضح عبدالله الشريف الوزارة وسيط وغير ضامن للعقد والخدمة وهذا يجعل المعلم وجهاً لوجه مع شركة التأمين . لذلك أرى أنه هذا التأمين غير مجدي .

معرفة المعلمون لشركات التأمين

المعلم سلطان العتيبي كان له وجهة نظر أخرى والذي ذكر أن المعلمين لا يخفى عليهم شركات التأمين ولديهم دراية بها منذ زمن ، مطالباً الوزير بتأمين المعلمين دون المساس براوتبهم بالاستقطاع الشهري منها للتأمين الاختياري .

ووافقه الرأي المعلم أحمد والذي قال شكراً لانريد تأمين ياوزارتنا الموقرة وأضاف نحن نعرف طريق التأمين مطالباً بتوظيف العاطلين حتى تنخفض أنصبة المعلمين من الحصص بدلاً من التفكير في استقطاع أموال شهرية  لتأمين غير مرضي .

عدم جواز شرعية التأمين الاختياري

المعلم علي الرحيلي قال أن التأمين الطبي الإختياري للمعلمون والمعلمات رائع لأنه أختياري معللاً ذلك بأنه لا يجوز شرعاً مستنداً لفتوى الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله  بخطورة أن يقدم الشخص باختياره على التأمين الطبي لأنه ميسر قمار .

أما المعلمة نورة العتيبي فقالت بعد ربع قرن حسم ملف التأمين الصحي للمعلم /ة ، مضيفة بتمخض الجبل فولد فاراً ، تأمين على حساب المعلم يأخذون من أذنه ويضعونه في فمه مضيفة أن هناك طامة كبرى تنتظر المعلمين والمعلمات بعد رفع هيكلة رواتب المعلمين وخصخصة وظائفهم مما يجعل هذه المهنة منفرة لمن يريد الالتحاق بها .

عزوف منسوبي التعليم عن التأمين

أما المعلمة ندى العنزي قالت لن يشترك الكثير في هذا التأمين باهظ التكلفة لافته إلى أن هناك العديد من الشركات التي تقدم التأمين وبأسعار مناسبة جدا ، مشيرة إلى أن الكثير من الوزارات والشركات لديها تأمين ولم تفعل ضجيجاً كالذي حدث في تأمين التعليم الصحي !

المعلم أبو مازن قال التأمين موجود من قبل وفيه أكثر من شركه تعمل في ذلك المجال بس أدفع متسائلاً ما الجديد الذي جاء به الوزير ؟! موضحاً أنه يوجد هيئات ودوائر عملت تأمين مجاني بدون إزعاج وتتبع للدولة وليست قطاع خاص  مختتماً حديثه بقوله ” خل التأمين لهم ” !

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com