بالصور .. التسول يعود للطرقات ومستشار إجتماعي يوضح أشكاله الثلاثه

بالصور .. التسول يعود للطرقات ومستشار إجتماعي يوضح أشكاله الثلاثه
https://www.kabrday.com/?p=48554
الزيارات: 15443
التعليقات: 0

خبراليوم – تقرير : عبدالرحمن العاطف 

رغم الجهود التي تبذلها الدولة للقضاء على ظاهرة التسول في الطرقات وأمام المحلات التجارية والمساجد إلا أن الظاهرة ما تزال تتنامى وبخاصة هذه الأيام والتي تشهدها محافظات محايل عسير وبارق والمجاردة والأخرى التي على الشريط الساحلي الغربي .

وبالنظر إلى من يمتهنون التسول تجد الأغلب منهم نزحوا عن طريق الحدود السعودية اليمنية وقليل من السوريين الذين هربوا من ويلات الحرب الطاحنة في بلادهم ، بدورها ” خبراليوم ” رصدت هذه الظاهرة وخرجت بالعديد من الآراء والمفاجئات والحلول ربما مستقبلاً للقضاء عليها أو الحد منها في جولة بالقرب من أولئك المتسولين  .

حيل وطرق مبتكرة للتسول

في البداية قال علي جابر الشهري أن التسول الأن أنحصر على النساء فقط واللاتي يقمن باصطحاب أطفالهن اللذين لا تتجاوز أعمارهم السنة والنصف إلى سنتين ، يجوبون الطرقات في محافظات تهامة عسير وتابع بقوله أصبحنا محاصرين بهؤلاء في كل مكان عند الإشارات الضوئية والمساجد ومكائن الصرف الآلي في منظر غير حضاري أبداً مناشداً بضرورة القبض عليهم وعدم التنصل من تلك المهمة من قبل الجهات اللاتي تتقاذف مهام الإمساك بهن وتتبرأ بعدم مسؤولية الاختصاص

أما أحمد حسن البارقي فقال أن من الحيل المبتكرة للنساء اللاتي يمارسن التسول قول الكثير منهن الآن ” أنا تحت حذيانك ” ياعمي والنزول إلى القدمين وتلمسها بقصد التأثير في الأشخاص ، كما أنني شاهدت الكثير يقف أمام ماكينة الصراف ويحاول خطف الأموال والفرار بها وبخاصة من صغار السن ،لافتاً إلى أن أقلهن حظاً في الحصول على الأموال اللاتي تقف عند الإشارة الضوئية .

تزايد التحرش بالمتسولات والشكوى لمن ؟

في مشهد مدهش قال خالد محمد الشهري ذات يوم رأيت موقف غير لائق سائق مركبة وقفت بجانبه متسوله وإذا به يتحرش بها ما دعاها للفرار وهي تذرف دموعها من هول الموقف أما محمد يحي العمري فقال التحرش بالمتسولات لا يتوقف على طريقة معينة مشيراً إلى المتسولات لا يقدرن على الشكوى لكونهن يمارسن مهنة مخالفة لافتاً في ثنايا حديثه أنهن يصبرن على ذلك بغية الاستمرار في ” التسول ” لجلب الأموال حتى وأن تعرضت للإذلال !

نسبة المتسولين السعوديين والوافدين

وتشهد ظاهرة التسول في الأعوام الأخيرة، في المملكة العربية السعودية زيادة مستمرة، وتتراوح نسبة المتسولين في المملكة ما بين 13 إلى 21%، ما يشير إلى تفاقم المشكلة وتداعياتها.

ويمثل غير السعوديين النسبة الأكبر من المتسولين المقبوض عليهم، إذ تتراوح نسبتهم ما بين 78 إلى 87% ، وفقًا لإحصاءات وزارة الشؤون الاجتماعية خلال الفترة من العام 2007 إلى 2015.

مستشار اجتماعي : التسول ثلاثة أشكال        

المستشار الاجتماعي في الأسرة والطفولة أنس بن عاشور قال أن التسول من الظواهر القديمة التي يستخدمها أصحاب الحاجة لكسب المال بطريقة سريعة دون عمل أو جهد ، وتتجدد هذه الظاهرة من حين لحين بابتكار أساليب جديدة ، وتابع حديثه بأنه ذو ثلاثة إشكال كما أن لها إشكال كثير نعرض أهمها.

الحالة الأولى وهي منتشرة ومعروفة لدى الجميع حيث تجد المتسولين أمام الجوامع و الإشارات والمخطاطات وغيرها من المرافق و الغرض منها كسب المال فقط

الحالة الثانية وهي من الحالات الجديدة و خطرة جدا ، فتجد أن أصحابها من المتسولين هم الفتيات من بعض الدول العربية التي تقع في بلدانهم إحداث سياسية ويقومون باستدراج فئات معينه ، من أصحاب السيارات الفارهه وبخاصة الشباب ويقومون بعرض مفاتنهم عليهم وطلب المال بقصد الدعارة ، أو تجد من يراقبهم من بعيد لمعرفة المنزل ومن ثم تتم عملية الاستفزاز.

الحالة الثالثة والأخيرة وهي طلب المساعدة عن طريق برامج التواصل الاجتماعي بطلب مبالغ ماليه ومن ثم تحويلها إلي جهات مجهولة آو منظمات إرهابية .

لذلك وجب على المجتمع التوعية لمثل هذه الحالات وعدم التهاون في إنفاق المال إلا لمن يستحق وعن الطرق النظامية كالتحويل المصرفي للجمعيات الخيرية ، كما أن طلب المساعدات المالية عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي تعرض الشخص المنفق  وأيضا طالبها من المتسولين الي المسائلة القانونية و تعرضه لعقوبة السجن في بعض الأحيان .

لان الدولة وضعت مؤسسات و هيئات متخصصة في إيصال المساعدات للداخل أو الخارج مثال ذلك (الجمعيات الخيرية) داخل المملكة العربية السعودية او (هيئة الإغاثة الإسلامية) و (رابطة العالم الإسلامي) خارجيا .

 


التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com