أخصائيات لـ” خبراليوم ” : وسائل التواصل متنفس للهروب والانشغال بها قد يؤدي للطلاق

أخصائيات لـ” خبراليوم ” : وسائل التواصل متنفس للهروب والانشغال بها قد يؤدي للطلاق
https://www.kabrday.com/?p=51106
الزيارات: 9242
التعليقات: 0

خبراليوم – تقرير : سمية الحامد 

في عصر الثورة الالكترونية والانفجار المعرفي والتكنولوجي أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي سلاحُ ذو حدين  وما صاحبه من وقوع حالات طلاق بسبب وضع صورة حالة الواتساب، ” خبراليوم ” كان لها وقفه ميدانيه مع مجموعه من السيدات حول هذا الشأن واللاتي تمحور حديثهن حول معرفه مدى أثر برامج التواصل الاجتماعي على العلاقة بين الزوجين.

سلاح ذو حدين خيراً وشراً

في البداية ذكرت الاستاذه نجلاء السليمان أن وسائل التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين والفيصل في ذلك طبيعة استخدام الشخص لها آما في الخير أو الشر وفيما يخص حدوث حالات الطلاق فهي فعلاً واقع لايمكن إنكاره فقد تسببت هذه البرامج بمشاكل عائليه كثيرة وخاصة عند انشغال المرأة عن بيتها وتقصيرها فيه بسببها.

وفي سياق متصل قالت الأخصائية النفسيه نجلاء المعتق : بلا شك أن السوشال ميديا رغم كثرة جوانبها الإيجابية الا أنها قد تساعد في خلق المشكلات بين الأهل والأقارب مثل توثيق بعض الزيارات العائلية بقصد او بدون قصد وقد تتسبب في تفسيرات سلبية من الآخرين  كما انها سهلت التواصل بين الجنسين ومن خلال ما نشاهده لا يكاد يمضي وقت إلا نجد بعض الزوجات تشتكي  بوجود علاقات زوجها مع أخريات .

ليست مكاناً لعرض المشاكل

وقد علقت من ناحية أخرى الأستاذة نهله الشعيفاني مدربه في تطوير الذات ومستشاره في إداره الموارد البشريه : مواقع التواصل الاجتماعي ليست مقراً مناسباً لعرض المشاكل سواءً كانت الأسرية أو الزوجية أو غيرها ، فلكل مقام مقال ، فبعض الزوجات تلجأ لهذه البرامج كمتنفساً لها وهروباً من المواجهة ، وبعد ذلك تحدث الطامة الكبرى وتزيد المشكلة تعقيداً ، فلا بد أن تبحث عن حلول أخرى لمشكلتها بدلاً من نشر أسرار بيتها وعرضها علناً أمام الناس.

أما الأستاذه أم حياة باحثه إجتماعيه وطالبه دراسات عليا:  نرى في وقتنا الحالي أنّ برامج التواصل الإجتماعي اخترقت الخصوصيات بشكلٍ لايمكن حصره فأصبح الجميع يطلع على تفاصيل حياة الأخر بشكل يومي ونرى أن هناك عينه من أفراد المجتمع استخدمها كوسيلةٍ لنشر سلبياته ومشكلاته عن طريق كتابته بعض العبارات التي تستفز طرفاً أخر وهذه المُشكلات التي تحدث نتيجه سوء استخدام برامج التواصل الإجتماعي ماهي إلا تراكمات لأحداث سابقه.

 تسبب الخلافات والخيانة الزوجية 

وكان لنا لقاء مع المحاميه والمستشاره القانونيه بشائر السعيّد حيث ذكرت :  في الحقيقة مواقع التواصل الإجتماعي لها كبير الأثر على العلاقات الأسرية بشكل عام والزوجية بشكل خاص لما قد تؤدي إليه من انحرافات سلوكية وأخلاقية بسبب الانفتاح المبالغ فيه والذي تعيشه كثير من وسائل الاتصالات الحديثة

وأضافت ” السعيد ” وقد ينتج عنها الخلافات والثغرات بين الزوجين وحالات الخيانة الزوجية في بعض الأحيان  والتي بدورها قد تؤدي إلى الطلاق ، وذلك مما يسببه انشغال أحد الزوجين عن الآخر بمواقع التواصل الإجتماعي مما يقلل الحوار بينهم وينقص الألفة والمودة وبذلك تتكون الحواجز بين الزوجين

واستطردت بقولها ومما يؤكد على خطورة الاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الإجتماعي على حياتنا بشكل عام إقرار مجلس الوزراء في جلسته يوم الاثنين بتاريخ ٧-٣-١٤٢٨ لنظام الجرائم الإلكترونية المكون من ١٦مادة

والتي تؤكد على حماية المواطن والمقيم في المملكة العربية السعودية من التعديات التي قد تحصل بسبب الاستخدام الخاطئ لها

جوانب إيجابية وسلبية

كما لا نغفل عن الجانب الإيجابي في موضوعنا هذا لاستخدام مواقع التواصل الإجتماعي فقد سهلت علينا الكثير من العناء في البحث عن المعلومة أو التواصل مع الآخرين حول العالم وغيرها الكثير

فلا بد من التركيز على إيجابياتها قبل سلبياتها واستخدامها فيما يرضي الله  وتفعيل المراقبة الذاتية أثناء ذلك وبحذر من سلبياتها والابتعاد عنها لتجنب المشاكل التي تحدث بين الزوجين بسببها.

كما عبرت الأستاذة الزهراء أستاذه في الدراسات الاجتماعية : لا يخفى على أحدٍ أننا نعيش في مرحله غزو تقني تسللت إلى البيوت والأسر بشكل خفي حتى أنها أثرت عليها تأثيراً سلبياً مما أدى فقدان التواصل بين الزوجين و الأبناء وإنشغال كلاً منهما في معرفه ما استحدثَ في هذه البرامج وأصبحت متنفساً سلبياً لنشر المشكلات بشكل لا يتناسب مع الأخلاق و الأداب العامة للمجتمع .                       

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com