آخر الآخبار
التعليمالمملكة اليوم

اقتراب الإختبارات يشعل الدروس الخصوصية وتربويون : مضيعة للمال والجهد

تقرير : حامد القرشي – مكة 

إغتنم معلمو الدروس الخصوصية اقتراب الإختبارات النهائية بعرض خدماتهم في بعض احياء مكة المكرمة في الأيام الماضية بالإعلانات على حوائط المساجد و المراكز التجارية حيث قاموا بوضع ارقام جوالاتهم و المواد الدراسية التي يستطيعون تدريسها للمراحل الدراسية المختلفة ، فيما رفع المعلمون الخصوصيون أسعار تدريس المنهج الدراسي مغتنمين حاجة بعض الطلاب لتحسين مستوياتهم ورفع معدلاتهم بينما أكد عدد من التربويين أن الدروس الخصوصية مضيعة للمال والوقت والجهد. بدورها ” خبر اليوم ”  ناقشت هذه الظاهرة وخرجت بالتالي :

جداول ممتلئة وتلخيصات بـ400 ريال 

يفيد ابو محمد ( مدرس خصوصي ) أنه لم يتبقى سوى أقل من اسبوعين على الاختبارات النهائية وهذه الفترة يكثر الطلب عليهم من قبل أولياء الأمور لتدريس أبنائهم لافتاً أنه يقوم بتدريس المنهج كاملاً لمادة الرياضيات للمرحلة المتوسطة خلال هذه الفترة ب ١٣٠٠ ريال وذلك من خلال ١٠ حصص.
ويقول ابو عبدالاله ( مدرس خصوصي ) أنه يقوم بتدريس المسائل المهمة وتلخيص المنهج بـ ٤٠٠ ريال للطالب الواحد مبيناً أن جدوله اليومي ممتليء ولا يستطيع قبول أي طالب خلال الأسبوعين القادمين.

أسباب تفشي ظاهرة الدروس الخصوصية 

وفند عواض القرشي قائد مدرسة شرحبيل بن حسنة المتوسطة أسباب تفشي ظاهرة الدروس الخصوصية والتي منها مشكلة التعلم داخل الحجرة الدراسية وكذلك كثرة غياب الطلاب عن المدرسة وأيضاً من الأسباب ضعف الجانب التعليمي والثقافي لدى بعض لأسر مما يتعسر عليهم شرح مفردات المقرر وابعادها .موضحاً أن كل هذه الأسباب وغيرها تؤدي إلى اللجوء إلى الدروس الخصوصية كحل .

الحلول والعلاج 

وقال القرشي: وللحد من هذه الظاهرة لابد من اتباع بعض الخطوات منها حرص أولياء على عدم غياب أبنائهم عن المدارس وحضور الطلاب يومياً ومتابعة أبنائهم في دروسهم بشكل يومي كما أن هناك قنوات اطلقتها وزارة التعليم التي تيسر على الطالب بعض الدروس . وهي دروس مشروحة.

ويبين عبدالله الروقي قائد ثانوية الإمام النسائي ومتوسطة العلاء بن الحضرمي بمكة المكرمة أن الدروس الخصوصية تعتبر عبء على الأسر ومضيعة للمال والجهد خصوصاً أن جميع الوسائل والفرص متاحة للطالب من حيث استطاعته الاستفادة من معلميه في أي وقت والتواصل معهم بسهولة وبشكل مباشر لذا فالدروس الخصوصية ليست خياراً مناسباً للطلاب .
وأشار الروقي إلى أن الطالب لو ركز جهوده منذ وقت مبكر في تحصيل أعمال سنة عالية وفي فهم واستيعاب الدروس لكان هذا أمراً مريحاً ومغنياً له عن هم وخسارة الدروس الخصوصية .

الأمانة تزيل الإعلانات وتحذر من الصاقها 

من جهته أوضح مدير عام الإعلام والنشر بأمانة العاصمة المقدسة أسامة زيتوني أن مراقبي البلديات يقوموا بمتابعة إعلانات المعلمين الخصوصيين الموجودة على الحوائط سواء التي على الجوامع والمساجد والأسواق التجارية وغيرها ويتم العمل على إزالتها مبيناً أنه يتم التأكيد على أصحاب المحلات بعدم السماح بالصاق الإعلانات.

اقتراب الإختبارات يشعل الدروس الخصوصية وتربويون : مضيعة للمال والجهد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: